كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية

كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية

كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية بالأخص إن كنت من أصحاب المواقع الناشرة للمحتويات، فإن أهم أسباب نجاح ورواج الموقع هو النشر المطابق لمعايير السيو،

ومعايير السيو من أهمها معيار جودة اختيار الكلمات المفتاحية الجذابة والتي تجعل موقعك الإلكتروني دائم الزيارات بشكل كبير.

فالتسويق للمحتوى على المواقع الإلكترونية لم يعد أساسه سلامة المحتوى وجودته، بل أصبح أيضًا أهم أسسه اتباعه لمحركات البحث التي تستقطب القراء والزوار نحو موقعك،

وبما أن الكلمة المفتاحية هي العامل الأساسي في المحتوى الذي تقوم بنشره على موقعك، فإننا في هذا المقال نعلمك كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية التي تستقطب الزوار نحو موقعك الإلكتروني.

ما هي الكلمة المفتاحية

  • الكلمة المفتاحية هي المحرك الأساسي للبحث، فهي العبارة التي يتوصل عن طريقها الزائرون إلى موقعك، وهي طريقك إلى ترويج محتواك الإلكتروني.
  • ولما كان للكلمة المفتاحية من الأهمية في عالم الكتابة الإلكترونية، فقد قامت محركات البحث بجوجل
  • بتوفير بعض البرامج التي تساعدك في الحصول على الكلمة الأبرز والأفضل في المجال الذي تقوم بإعداد محتواك للقارئ فيه.

كيف تبحث عن افضل كلمات مفتاحية

  • إذا أردت أن تتوصل إلى أنسب الكلمات المفتاحية التي يبحث عنها الزوار فإن عليك أن تبذل قصارى جهدك من أجل الحصول عليها، تبدأ مرحلة البحث عن الكلمة المفتاحية بالمرحلة العقلية،
  • حيث أنه يمكنك الاعتماد على عقلك في البحث عن أكثر العناوين التي هي محط أنظار زوارك، وهو أمر لا يستطيع تحديده سواك، فإنك في حاجة إلى مراجعة الزيارات في موقعك،
  • ومعرفة أهم الأفكار والمواضيع التي تستقطب الزوار بشكل أكبر، واختيار الكلمات المفتاحية منها.
  • أما المرحلة الثانية فهي المرحلة الإلكترونية، حيث تعرف كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية من خلال أبرز وأشهر المواقع التي تنشر محتواها،
  • وذلك عن طريق اللجوء إلى تلك المواقع واقتباس كلماتها المفتاحية وأفكارها، وأكثر ما يتميز بكلماته المفتاحية من المواقع هو ويكيبيديا،
  • حيث أنك إذا قمت بالبحث عن موضوع معين في موقع ويكيبديا، فإنك تستطيع من خلال ذلك التوصل إلى أفضل الكلمات المفتاحية.
  • أما الطريقة الثالثة من طرق استخراج الكلمات المفتاحية المناسبة فإنها عن طريق توجهات جوجل، وذلك بإدخال بعض البيانات على توجهات جوجل،
  • ثم تدخل موضوعك الذي تود اختيار الكلمات المفتاحية له، فيظهر لك ما شئت من أفضل الكلمات المفتاحية.
  • كما يمكنك اللجوء إلى المواضيع ذات الصلة، وذلك عن طريق اختيار اسم الموضوع في قائمة البحث،
  • فإنك حين تقوم باختيار العنوان في قائمة البحث سيظهر لك مجموعة من المواضيع ذات صلة، فتلك المواضيع يمكنك اختيار عناوينها كلمات مفتاحية.
  • كما وجد الكثير من الأدوات والبرامج التي توفرها محركات البحث في جوجل.

كيف تختار الكلمة المفتاحية المناسبة

عند اختيارك الكلمة المفتاحية فإنك يجب عليك اتباع الإرشادات التي تبين لك أنسب الكلمات، والتي من أهمها طول الكلمة المفتاحية.

حيث أن الكلمة المفتاحية كلما طالت وزاد عدد كلماتها فإنها تتميز آنذاك بالسهولة، فتنقسم الكلمات المفتاحية من ذلك الجانب إلى أربعة أقسام:

  • القسم الأول هو الكلمة المفتاحية السهلة، وهي ما كانت أكثر طولًا وتكونت مما يزيد عن ثلاث كلمات.
  •  الثاني هو الكلمة المفتاحية المتوسطة من حيث السهولة، وهي ما تكونت من 3 كلمات.
  • القسم الثالث هو الكلمة المفتاحية الصعبة، وهو ما تكونت فيها من كلمتين.
  •  الرابع وهو ما تكونت فيه الكلمة المفتاحية من كلمة واحدة، وهو أصعب نوع من أنواع الكلمة المفتاحية.
  1. الكلمة المفتاحية السهلة (ما هو التسويق الإلكتروني).
  2. ومثال الكلمة المفتاحية الصعبة (التسويق الإلكتروني).
  3. الكلمة المفتاحية الصعبة جدًا (التسويق).

الطريقة السليمة لاستخدام الكلمات المفتاحية

من بين ما تحتاج إليه من التعرف على كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية هو كيف أضع الكلمة المفتاحية بشكل صحيح،

فبعض الكتاب قد يضع الكلمة المفتاحية مرة في آخر المقال مثلًا إلى غير ذلك من الطرق، لكن أصح الطرق لوضع كلمة مفتاحية بشكل سليم هي:

  • وضع الكلمة المفتاحية في العنوان الأصلي للمقال.
  • وضع الكلمة المفتاحية في أحد العناوين الفرعية.
  • يجب أن يبتدأ المقال أول جملة منه بالجملة المفتاحية.
  •  أن تتكرر الكلمة المفتاحية بشكل دوري في المقالة.
  •  لا يزيد تكرار الكلمة المفتاحية ع الحد المسموح به.
  • أن تكون الكلمة المفتاحية جذابة وسهلة، وخاصة إذا كان الموقع حديث الإنشاء.
  • الابتعاد عن الكلمات المفتاحية شديدة المنافسة في حالة كان الموقف حديث عهد بالإنشاء.

بعض المواقع التي تمنحك الكلمات المفتاحية

  • Google Search Console.
  • Ubersuggest الالكتروني.
  • Word Stream Free Keyword Tool.
  • Keyword Sheeter.
  • Ahrefs: Keyword Generator.
  • Answer The Public.
  • Google Search Console.
  • Also Asked.
  • Soovle.

وغير ذلك من المواقع والأدوات التي تمد بالكم الهائل من الكلمات المفتاحية وترشدك إلى كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية.

كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية

إذ أردت أن تعرف كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية واختيار الأنسب منها لمحتواك، فإنه يجب النظر إلى المحتوى من عدة جوانب وزوايا، ومنها:

  • الغرض من البحث، فيجب أن يحدد صاحب الموقع النية والغرض الذي أنشئ من أجله المحتوى،
  • فهل هو محتوى للترويج لأحد السلع، أم أن المحتوى ديني أم لغوي، أم هو من المحتوى الطبي، إلى غير ذلك من المجالات المختلفة.
  • نسبة البحث، فيجب أن يعلم صاحب الموقع بإحصائية توضع عدد الزيارات التي تزور موقعه، وتحديد الفترات التي يكثر فيها الزيارات،
  • والفترات التي تقل فيها الزيارات، كما يجب أن يعلم أي من المجالات على الموقع يحظى بالإقبال الأكثر من الزوار، وما هو منشودهم من البحث.
  • دوام البحث، فيجب أن يقوم صاحب الموقع بتحديد السبب الذي أنشأ المحتوى من أجله وما المطلوب من الاستمرارية،
  • فيحدد ما إّذا كانت الاستمرارية دائمة أم أنها مؤقتة ببعض من الوقت وتنهي، وعلى هذا تنشأ كلمة مفتاحية تصمد على مدار الأيام،
  • التنافس، فيجب أن يحدد صاحب الموقع النطاق الذي سينافس فيه،
  • فهل سينافس على المدى القصير أم الطويل، وهل أعداد من المنافسين أن عدد صغير منهم.
  • أخيرًا يجب تحديد الكتاب ألأميز القادرون على تنوير الكلمة المفتاحية في نطاق المحتوى،
  • فتنشأ المحتوى متكامل ومتضمن في أجزائه مع بعض البعض.

أسباب ضعف المحتوى

بعد أن عرفت كيف تقوم بتحليل الكلمات المفتاحية فإنه أخيرًا ننبهك إلى بعض الأخطاء التي يقع فيها الكتاب وأصحاب المواقع، والتي تؤدي حتمًا إلى سقوط المحتوى وفشله، ومنها:

  • عدم التنسيق والاستخدام الصحيح للكلمة المفتاحية في المحتوى، فإن الكلمة المفتاحية يجب أن تتكرر بنسبة لا تقل عن 1% من المقال،
  • كما لا تزيد عن 2% في المقال، ويجب أ، تأخذ حيزًا مناسبًا من التنسيق.
  • الحشو، حيث أن التكرار والحشو في المقالة يؤدي إلى ضعف المقالة.
  • تجاهل المنافسين، فالاعتماد على الحصيلة المستخدمة من المحتوى والكلمة المفتاحية
  • والتجاهل لما قوم به المنافس على الجانب الآخر يتسبب في فوز المنافس عليك، وبالتالي سقوط المقالة وفشلها.

Share this post

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email